نقابيات

النقابات التعليمية ترفض نتائج الحركة الانتقالية 2017

احتجاج هيئة التدريس على نتائح الحركة الانتقالية
احتجاج هيئة التدريس على نتائح الحركة الانتقالية

أثار إعلان نتائج الحركة الانتقالية في التعليم للموسم الحالي تذمرا كبيرا، بسبب ما وصفته نقابات عدة بـ”الإعلان الانفرادي لها من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في خرق صارخ لمبدأي الاستحقاق وتكافؤ الفرص، وضرب واضح لمقتضيات المذكرة الإطار 15/056 المنظمة للحركات الانتقالية”.

وأجمعت كل من النقابة الوطنية للتعليم (فدش) و(كدش)، والجامعة الحرة للتعليم، والجامعة الوطنية لموظفي التعليم، والجامعة الوطنية (إ.م.ش)،  على رفضها للتدبير الأحادي الممنهج الذي سلكته الوزارة الوصية، محملة إياها مسؤولية ما تتجه إليه الأوضاع من احتقان.

وأدانت الهيئات النقابية سابقة الذكر تملص الوزارة الوصية من التزاماتها السابقة أمام النقابات التعليمية بضمان تكافؤ الفرص في التنافس بين جميع المنتقلين، وطنيا وجهويا ومحليا، حول المناصب بالأقاليم؛ معبرة عن رفضها التام لنتائج الحركة الانتقالية 2017

وحذرت الهيئات ذاتها من أي تراجع عن الحركة المحلية، باعتبارها حقا مكتسبا لنساء ورجال التعليم، ودعت إلى إنصاف الأطر التربوية والإدارية القابعة في المناطق النائية بالإقليم منذ عشرات السنين.

وأعلنت النقابات المشار إليها تضامنها المطلق مع جميع المتضررات والمتضررين، ودقت ناقوس الخطر إزاء ما أسمته “سياسة الارتجال والاستفراد التي تستهدف المدرسة العمومية”.

 

بات بالامكان الان ارسال ملفاتكم، وثائقكم او ومقالاتكم الينا. ابعثوا مشاركاتكم ، اقتراحاتكم أو اراءكم وسوف ننشرها في حينها.

ابعث مساهمتك الان
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى