أخبار ومستجدات تربوية

ندوة تناقش إصلاح التعليم والهندسة اللغوية في المغرب

عرف الفضاء العمومي في المغرب في الآونة الأخيرة نقاشا ساخنا حول الهندسة اللغوية في النظام التعليمي المغربي، وقد ارتبط هذا الجدل بمشروع القانون الإطار رقم 17.51 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي تم عرضه على أنظار البرلمان في دورة استثنائية لكنه لم يجد توافقا بين مكونات التيارات السياسية الممثلة، بعد الاختلاف حول بعض المواد، لاسيما المادة 31 المتعلقة بالهندسة اللغوية المعتمدة في المناهج والبرامج.

وكما جاء في ديباجته، فإن هذا المشروع يستند إلى توصية الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التي تدعو إلى تحويل اختياراتها الكبرى إلى قانون إطار يجسد تعاقدا وطنيا يلزم الجميع ويلتزم الجميع بتفعيل مقتضياته.

 

وكان المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي قد صادق على رؤية لإصلاح التعليم أسماها “الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030: من أجل مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء”.

 

وقد اعتبرت هذه الرؤية الاستراتيجية أن تطوير تدريس اللغات وتعلمها يقتضي التحديد الواضح لوضع كل لغة على حدة داخل المدرسة، كلغة تدريس وكلغة مُدَرَّسة، مع مراعاة التكامل فيما بينها، وكذا الانسجام بين المكونات القطاعية للمنظومة التربوية.

 

وهكذا، نصت على أن يكون التعامل مع اللغات مقسما حسب الأسلاك والأطوار التعليمية، فاقترحت في مرحلة التعليم الأولي، استثمار المكتسبات اللغوية والثقافية للطفل، وإدراج اللغة العربية والفرنسية، والتركيز على التواصل الشفهي.

 

وفي طور التعليم الابتدائي، اقترحت الرؤية إلزامية اللغات العربية والأمازيغية والفرنسية في مستويات هذا السلك كافة، على أن يقع بالتدرج تعميم تدريس اللغة الأمازيغية في التعليم الإعدادي في أفق تعميمها في باقي المستويات، فضلا عن إدراج اللغة الإنجليزية في السنة الرابعة ابتدائي في أفق السنوات العشر المقبلة.

 

كما اقترحت أن تكون اللغة العربية لغة التدريس الأساسي في جميع الأسلاك التعليمية، ويتم تطوير وضع اللغة الأمازيغية في المدرسة، ومراجعة مناهج وبرامج تدريس اللغات الأجنبية، طبقا للمقاربات والطرائق التعليمية الجديدة مع تنمية تدريسها وتعلمها في أسلاك التعليم والتكوين، وإعمال مبدأ التناوب اللغوي في تدريس بعض المواد العلمية والتقنية باللغات الأجنبية.

 

ومساهمة منها في هذا النقاش العمومي، وفتح المجال لكل الآراء والتوجهات، ستنظم جريدة هسبريس الإلكترونية ندوة، اليوم الجمعة على الساعة السادسة مساء، في موضوع: “مدى ارتباط إصلاح التعليم بالهندسة اللغوية وإعمال التناوب اللغوي”، بمشاركة كل من الدكتور حسن أوريد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، والأستاذ نور الدين عيوش، فاعل مدني واقتصادي، ويحيى شوطا، الكاتب العام للإتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بالمغرب.

اقرأ أيضا  القضاء يتابع الأستاذ الذي عنف تلميذته بخريبكة.. والخميس الجلسة الأولى

 

جدير بالذكر أن متابعة هذه الندوة ستكون متاحة بالصوت والصورة على جريدة هسبريس الإلكترونيّة، كما سيتم نقل أطوارها باعتماد “تقنيّة المباشر” على صفحة هسبريس بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وعلى القناة الرسمية لجريدة هسبريس الإلكترونية بـ”يوتيوب”، ابتداء من السادسة مساء.

المصدر

هسبرس

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق