مقالات

لغة التدريس رهينة بمدى قدرتها على مسايرة التقدم العلمي (نزهة جسوس)

تقول نزهة جسوس، الأستاذة بجامعة الحسن الثاني والباحثة في حقوق الإنسان والأخلاقيات الإحيائية (bioethique)، إن إتقان اللغات الوطنية شرطا لا محيد عنه لبناء الهوية الوطنية وترسيخها، ولكن حصر لغات التدريس على هذا البعد الهوياتي يكتسي خطورة كبيرة وينم عن غياب النزاهة الإيديولوجية.

“بعيدا عن أي ادعاء مني بإعطاء رأي عليم حول الجدال الدائر بخصوص لغة تدريس المواد العلمية ببلادنا، أود هنا بسط فكرتين تبدوان لي في غاية الأهمية. الفكرة الأولى نابعة من تجربتي في تدريس الطب بالفرنسية لأكثر من عقدين. هذا التدريس يخضع له طلبة حصلوا على الباكالوريا بامتياز، واجتازوا مباراة لا ينجح فيها سوى 10% من المرشحين. ويأتي أغلبية هؤلاء من مؤسسات التعليم العمومي التي يتم فيها تدريس العلوم بالعربية. بدا واضحا أنهم يلاقون صعوبات في التعامل مع اللغة الفرنسية، ليس فقط فيما يخص المصطلحات العلمية (في الفيزياء والكيمياء وعلوم الحياة والأرض) المتداولة منذ السنة الأولى بالكلية، بل كذلك فيما يتعلق بالمعجم البسيط الخاص بأعضاء الجسم البشري. ينضاف إلى كل هذا صعوبات في استيعاب جمل التفكير المنطقي البسيط. وهذا كان يؤثر عليهم سلبا مقارنة مع الطلبة القادمين من التعليم الخاص المزدوج اللغة أو من مؤسسات البعثات الأجنبية.

للالتفاف على هذه الصعوبات أوصى الفريق البيداغوجي بتعديل طرق التقييم واعتماد نظام “الأسئلة ذات الاختيارات المتعددة” التي يجيب عنها الطالب باختياره للجواب أو الأجوبة الصحيحة. ولكن هذا النظام أظهر بدوره أن عدم فهم الأسئلة كان واحدا من أسباب رسوب الطلبة. هذا دون الحديث عن الصعوبات التي يلاقيها الأساتذة لتقييم الاختبارات الكتابية، فيضطرون إلى محاولة تخمين ما يعنيه الطالب، وبالتالي تبخيس معارف أو تضخيمها. كذلك يبرز هذا الضعف في إتقان اللغة الفرنسية في أبسط مستوياتها،خلال التداريب في المستشفيات حيث يكون الطالب مدعوا إلى التعبير شفويا.

في النهاية، أظهرت التجربة أن التعريب كما تم تطبيقه كان مآله الفشل لأنه لم يتم بشكل تدريجي وشامل، الأمر الذي كان يتطلب تكوين مدرسين باللغة العربية حتى يشمل التعريب كل المستويات.

اقرأ أيضا  عندما يدمج مشروع المؤسسة ضمن المشروع التربوي

الفكرة الثانية التي أود بسطها هنا، تخفف نوعا ما حدة هذه الخلاصة. وتهم مدى قدرة العربية نفسها على تدريس العلوم. والحق أن هذه القضية ليست مرتبطة بهذه اللغة في جوهرها، بل تتجاوز الحدود المغربية ولها علاقة بالاستعمالات التاريخية للعربية مقارنة بتطور اللغات المهمة الأخرى في العالم.

فقد انغلقت هذه اللغة في الحقلين الديني والأدبي، وبالتالي لم يتطور معجمها العلمي لأن أي بلد من البلدان العربية لم يهتم بالاستثمار في البحث العلمي. والحال أن العلوم تتطور في لغات البلدان التي تنتجها، ما يفضي إلى تطور هذه اللغات بدورها.

بالعودة إلى العلوم الطبية (التي يتم تدريسها بالعربية في بعض بلدان الشرق الأوسط)، نلاحظ أن المعجم المستعمل ليس سلسا بل وناقصا ولا يساير تطور المعارف والتكنولوجيات، كما أنه في متناول المتكلمين بالعربية فقط.

إن تعريب تدريس الطب في ظل هذه الشروط سيحصر التعاون واللقاءات العلمية بين العرب، الأمر الذي سيقصيهم من تبادل المعارف على المستوى الدولي. كل هذا يعمق تواضع التعليم العمومي، ويكرس الطابع التمييزي للسياسة التربوية بما أن الطلبة المنتمين للطبقات الغنية يمكنهم الحصول على التكوين في لغات أخرى وبالخارج أو في المدارس والجامعات الخاصة التي ترى النور بالمغرب.

يقيناً، يشكل إتقان اللغات الوطنية شرطا لا محيد عنه لبناء الهوية الوطنية وترسيخها، ولكن حصر لغات التدريس على هذا البعد الهوياتي ليس مرفوضا  فقط باسم الحق الدستوري في تكافؤ الفرص بالنسبة لكل المواطنين، بل هو كذلك يكتسي خطورة كبيرة وينم عن غياب النزاهة الإيديولوجية.

إن اللغات الوطنية هي قبل أي شيء أدوات للتواصل ونقل قيم التضامن والتماسك الاجتماعي بين مواطني بلد معين. واعتمادها في تدريس العلوم يخضع لمدى قدرتها على مسايرة التقدم العلمي، ومدى توفر مشتل للمدرسين الأكفاء القادرين على إعداد الكتب المدرسية الضرورية ومراجعتها الدائمة. مازلنا بعيدين كل البعد عن هذا…

بات بالامكان الان ارسال ملفاتكم، وثائقكم او ومقالاتكم الينا. ابعثوا مشاركاتكم ، اقتراحاتكم أو اراءكم وسوف ننشرها في حينها.

ابعث مساهمتك الان
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. كفاكم تدليسا للحقائق وكذبا على التاريخ أن تقزموا وتحصروا مشكل التقدم والتأخر في اللغة. فالعلوم نشأت وتطورت في حضن لغة اهلها . ان العقول هي التي تطور العلم متى كان هذا العقل مؤهلا لاستيعاب العلوم والتقنيات وتكييفها بل اخضاعها للغته فتصبح في متناول العقل بأي لغة كان يفكر . وما تقدمت الامم الاخرى إلا لأنها آمنت يوما بقدرة عقلها على احتواء علوم عصرها موظفة لغتها الاصلية كوسيلة للمعرفة والتطور . اقرؤوا التاريخ تاريخ الحضارات السابقة واقرؤوا تارخكم الذي ضيعتموه واضعتموه . بل غيبتموه من أجل تتحقيق نواياكم الشيطانية والتي تتلقون عليها الاموال الطائلة حتى تلبسوا على المغاربي هويته وتجعلوه يصدق بان لغته العربية عاجزة وبالتالي تمسخون عليه انتماءه الحضاري لأمة باتت قرون عديدة من الزمن تسود العالم وينهل العالم من علومها التي بها أصبح اليوم قويا .فبأي لغة نهلت العلوم من ديارنا .وكيف اصبح اليوم يحوز هذه العلوم معتمدا على لغته الاصاية بعدما اخضع تلك المفاهيم والرموز العلمية للسان بلده . الا تستحيون عندما تتكلمون عن لغة كتابها القرآن ونبيها سيد الخلق محمد عليه من الله أفضل الصلوات والتسليم والتي يقول في حقها الله عز وجل ( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ) . ألا تستحيون وأنتم تبخسون اللغة قدرها وهي من وضعت ألأسس العلمية الاولى بعدما كانت مجرد تأملات في الميتافيزيقا ….. ألا تستحيون من أنفسكم أمام لغة أخرجت العقل من حيرته وحررت الانسان من عبوديته . كفاكم من تقديم الجزأ الفارغ من الكأس على أنه حقيقة وتخفون الجزأ المملوء وتغيبونه حتى لا يعلمه الناس . أنتم بذلك تضيعون الاجيال وتغيبون عنهم النمودج من حضارتهم وتلقون بهم في أحضان الغرب العنصري المصاص لدماء أمتنا وجهد أمتنا وشباب أمتنا . أنتم تهدرون مساحات من الزمن في جدل عقيم تعلمون ويعلم الغرب الحاقد أنه فاشل وإلا لما جعل للغة العربية وجودا في أكثر الاماكن حساسية عندهم .أظن أنكم تعلمون هذه الحقيقة والتي لا تتحدثون بها للناس مخافة ان يطلعوا على سوءات نواياكم فتنكشفون وينكشف معه زيف ادعاءكم . نحلة الغالب هي إذا التي تعملون على إقناع أبناءنا بها تماما كالذي يعمل على إقناعنا بأننا بلد متخلف وأننا غير قادرين على مواكبة التطور لنبقى عبيد تحت تصرف السيد الغربي . نحن لسنا عبيدا ولن نكون واولادنا كذلك شعارنا قولة عمر رضي الله عنه وأرضاه ( كنا أذلة فأعزنا الله بالإسلام ومن يبتغي العزة في غيرالأسلام أذله الله) . وما وصلنا إليه من ذل — بسبب انبطاح الا نظمة والحكام وسعيهم وراء ملذات الدنيا وكذلك تعليمات الغرب الحقود وتوصياته من خلال أجهزته المتعددة التلونات والقابض بها على خاصرة الدول — إلا بعدما ضيعنا باعث القوة فينا واعتقدنا ان المعرفة بجميع أنواعها عقلية ونسينا أن الله عز وجل يقول ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ ). وإن غد لناضره لقريب كما جاء على لسان طرفة بن العبد :

    ستُبْدي لكَ الأيامُ ما كنتَ جاهلاً ويأتيكَ بالأخبارِ من لم تزوِّدِ
    ويأتيكَ بالأنباءِ من لم تَبعْ له بَتاتاً ولم تَضْربْ له وقتَ مَوْعدِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق