أخبار ومستجدات تربوية

"التحدي للمساواة والمواطنة" تحذر طلبة المؤسسات من أخطار العنف الرقمي

بعد الندوة الصحفية، التي تم تنظيمها يوم الأربعاء 27 نونبر2019 بالدار البيضاء، لتقديم البحث العملي الذي أجرته منظمة "مرا" ، والذي تناول ظاهرة العنف الرقمي الممارس على النساء، اختارت "جمعية التحدي للمساواة والمواطنة" بالدار البيضاء، والتي كانت شريكا في هذا البحث الذي ساهمت في إنجازه سبع جمعيات من مختلف المدن المغربية، اختارت تنظيم عدد من اللقاءات التحسيسية، مع الشباب داخل المؤسسات، لنشر الوعي بطبيعة الممارسات الواجب اتخاذها لمحاربة العنف الرقمي.

طلبة شعبة التكوين المهني ، كانوا على موعد يوم  الاثنين 2 دجنبر، على موعد مع موضوع العنف الرقمي  وقانون 13-103 ، لبحث سبل الحماية ، خاصة أن البحث ركز في عدد من المحطات على شهادات ضحايا داخل المؤسسات التعليمية، حيث تتعرض الطالبات للتحرش من طرف زملائهن، أو الأساتذة، أو بعض الأفعال الانتقامية من طرف زميلاتهن، اللواتي يستغلن التقنيات الحديثة لتشويه سمعة الطالبات.

 

و صباح يوم الثلاثاء 3 دجنبر2019 بثانوية الواحة، حاولت  جمعية التحدي للمساواة والمواطنة شرح عدد من صور مخاطر الانترنيت والهاتف، وما يمكن أن تخلفه من آثار نفسية عميقة، بسبب إمكانية انتشار عدد من الصور أو الفيديوهات التي يصعب فيما بعد توقيفها، أو الحد من تداعياتها التي قد تتطور إلى صدمات، أو محاولات انتحار، أو انهيار أسر  …

نفس الحملة استمرت يومي الأربعاء والخميس 4 – 5 دجنبر، حيث حرصت الجمعية على نقل تجارب ضحايا العنف الرقمي إلى تلميذات وتلاميذ إعدادية ابن حزم بتراب ابن امسيك بالدار البيضاء،  وبمعهد التكوين المهني للتجهيز والمواصلات بسيدي معروف/ المستقبل، ودار الثقافة بالمدينة القديمة بالدار البيضاء.

 

تجدر الإشارة أن هذه الحملة التحسيسية التي اختارت لها جمعية ” التحدي للمساواة والمواطنة ATEC” شعار  “الأنترنت والتلفون… للتواصل والتوعية..ماشي لممارسة التحرش والعنف عليا.”، تندرج في إطار حملة 16 يوم الأممية لمناهضة العنف ضد النساء، والتي سلطت هذه السنة الضوء على دور الرجال في محاربة عدد من مظاهر العنف المبني على النوع، تحت عنوان “الذكورة الإيجابية”، التي تم الترويج لها عبر ندوات، و معارض، وشهادات رجال، رفعوا شعار “حيت أنا راجل” و “حيت أنا أب”، حيث تم الحرص على تقديم شهادات عن أهمية تقاسم الرجل لعدد مع المهام داخل البيت، لتخفيف العبء على زوجاتهن.

المصدر

AHDATH.INFO

بات بالامكان الان ارسال ملفاتكم، وثائقكم او ومقالاتكم الينا. ابعثوا مشاركاتكم ، اقتراحاتكم أو اراءكم وسوف ننشرها في حينها.

ابعث مساهمتك الان
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى